foughala

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


foughala

اهلا بكم في منتدى الجزائريين ونحن نرحب بسكان الصحراء
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الى كل من يريد ان يترك بصمة في هذا المنتدى ان يشاركنا في اثرائه بمختلف المواضيع وله منا جزيل الشكر والعرفان هيئة المنتدى                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                   

مرحبا بكم في احلى منتدى نتمنى ان تجدوا ماتريدونه                      مدير المنتدى

اعلان : لكل الاعضاء  لقد تم صنع شعار لمنتدانا يجب استعماله في كل المواضيع  ارجوا التقيد بالقانون http://foughala-star.7olm.org/montada-f37/topic-t1867.htm#2710

شاطر | 
 

 المأثور الشعبي والذاكرة الجماعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hchelahi



عدد المساهمات : 1368
نقاط : 3862
التميز : 52
تاريخ التسجيل : 26/07/2009
العمر : 56
الموقع : بسكرة

مُساهمةموضوع: المأثور الشعبي والذاكرة الجماعية   الأحد سبتمبر 13, 2009 6:55 pm



بقلم: عبد القادر شرشار


يتعقب هذا المقال آثار كل من الذاكرة الجماعية في حماية المأثور الشعبي وإشكالية العلاقة بينهما، كما يتصدى لمناقشة بعض الأمثلة التي أثارت جدلا حادا حول معنى المأثور الشعبي والذاكرة الجماعية في لحظة حضارية يسيطر عليها هاجس الزمن، المتمثل في ألفية جديدة يطغى فيها التأمل حول الفضاء أو المكان. ويحتل البعد الآني ـ السنكروني مركزية كل تفكير ومقاربة؛ مما تسبب في إحداث قطيعة بين الذاكرة باعتبارها الأداة المؤطرة لمحتوى ثقافي جغرافي شعبي استعصى على كل محاولات التحنيط التي توخت ربطه بصانع وأصل وبمكان في التاريخ.





كشفت الدراسات الإنسانية المعاصرة عن عمق تأثير المأثور الشعبي في تشكيل المُنتج الكلي للثقافة التي ينتمي إليها


شهد القرن المنصرم اهتماما متزايدا بمجالين متداخلين من مجالات العلوم الإنسانية هما: المأثور الشعبي والذاكرة الجماعية، أو بصورة أبسط: دراسة الفضاء الإنساني. وقد ولّد كل من هذين المجالين أعمالا بحثية وعلمية متنوعة أفضت إلى ظهور حقول معرفية فاتسع الاهتمام بالذاكرة الجماعية ليطال مسألة الهوية والقومية والقوة والسلطة، باعتبار أن المأثور الشعبي يُعد رافدا أساسيا من روافد التاريخ، ويشكل البنية التحتية التي يتأسس عليها البناء الثقافي الشعبي، وكشفت الدراسات الإنسانية المعاصرة عن عمق تأثير المأثور الشعبي في تشكيل المُنتج الكلي للثقافة التي ينتمي إليها، ولذلك أصبح الاهتمام به من قبل الهيئات والمنظمات الدولية والمحلية العاملة في مجال التنمية لدور المأثور الشعبي في عمليات التنمية الاقتصادية _الاجتماعية، فأصبح ينظر إليه بوصفه تعبيرا عن أسلوب متكامل للحياة يمارسها مجتمع من المجتمعات تتمظهر من خلال المعارف والعادات والتقاليد والتعبيرات العلمية والمهارات والخبرات التقنية.



ويقوم فهمنا للمأثور الشعبي على أنه كنز معرفي يشكل السلوك ويلونه ويساهم في توجيه ذلك السلوك وأنماط العمل في مجتمعاتنا.(1) وإن كنا لا نقول بأن كل المأثور الشعبي هو إيجابي، فقد يحتوي هذا المأثور مظاهر وسلوكات تتطلب تبديلا جذريا.



وينبغي النظر إلى المأثور الشعبي باعتباره حركة دائمة من التفاعل مع النظم والمؤسسات، وهو لذلك يعيد صياغة نفسه من حين لآخر لمواكبة سرعة التغيير واتجاهاته، ويقاس مدى صمود هذا المأثور أمام التغيير بتجاوبه مع تلبية حاجات الفرد والجماعة التي تبني أسس الفعل الاجتماعي(2).



عنصر تواصل



ومن هنا يبدو أن المأثور الشعبي يمثل عنصر التواصل بين الأفراد والجماعات ذات الخصائص والسمات المشتركة، وهو تواصل يتم من خلال عملية الإبداع وإعادة الإبداع التي يقوم بها الإنسان معبرا عن الجماعة التي يرتبط بها وعن سماتها الجمعية، وينعكس في عدة مجالات منها: القصص الشعبي، الأمثال، الحكم، أو ما نجده في الموسيقى والحرف اليدوية، والعمارة والعادات والتقاليد(3).





مستقبل المأثور الشعبي مرهون بقدرته على التكيف مع المتغيرات التي تحدث من خلال الوتيرة السريعة في العالم هذه الأيام، كما أن التفاعل مع الإيجابي منه في التنمية يفيد في تقوية عناصره الأساسية في توجيه حركة التغيير، كما يضمن نوعا من المشاركة الشعبية في بناء مستقبل المجتمعات.


ويبدو أن مستقبل المأثور الشعبي مرهون بقدرته على التكيف مع المتغيرات التي تحدث من خلال الوتيرة السريعة في العالم هذه الأيام، كما أن التفاعل مع الإيجابي منه في التنمية يفيد في تقوية عناصره الأساسية في توجيه حركة التغيير، كما يضمن نوعا من المشاركة الشعبية في بناء مستقبل المجتمعات.



وإذا كانت الدراسات العربية المهتمة بالمأثور الشعبي المادي وغير المادي لم تعر الذاكرة الجمعية إلا القليل من الاهتمام، فإن مثيلاتها في الغرب ركزت على عملية التذكر باعتبارها وسيلة تواتر الأثر المروي (الشعبي) عبر الزمن، والمحافظة على أنساقه الشكلية والدلالية، مع ما يمكن أن يلحقه من تغيير واستبدال يمليهما تفاعل الناقل (الراوي) مع أحداث محيطه المعنوي والمادي، ومع مكنوز المخيال الجمعي.(4) وتتبدى الذاكرة الجمعية حينئذ كحافظة، كما اصطلح عليها بعض علماء العرب أمثال الرازي وابن سينا وغيرهما(5).



ومن هنا فإن الاهتمام بالذاكرة ودراستها وعلى وجه التحديد بماض مرغوب فيه ويمكن استعادته هي ظاهرة محملة مشحونة، برزت في نهاية القرن العشرين نتيجة التغييرات المربكة في مجتمعات كبيرة، وقوميات متنافسة وتناقص فعالية الأواصر الدينية والعائلية والروابط السلالية. ويتطلع الناس الآن إلى هذه الذاكرة المجددة، لا سيما في شكلها الجمعي، ليمنحوا لأنفسهم هوية متماسكة، وسرداً قومياً، ومكاناً في العالم، مع العلم أنه يصحب هذه العمليات تلاعب وتداخل في صيرورة الذاكرة بمآرب ملحة أحيانا(6).



ولعل ما يبرر رسوخ بعض الأشكال الشعبية سواء أكانت مادية أم معنوية في الحافظة الجمعية هو شكل التواتر المحافظ على أنساقه الأولية، ومن شأن هذه الظاهرة الإيهام بأن الأنساق المروية/المنقولة لم يلحقها التحول(Mutations) بينما في الواقع يقع عكس ذلك، حيث تخضع كل رواية إلى تحولات تختلف نسبيا مع الظروف إن على المستوى الدلالي أو المستوى الشكلي، على غرار ما يصيب اللسان نفسه من تغيير وتحويل عبر الزمن نظرا لعمليتي: الإسقاط (Projection) والتماثل (Identification ) اللتين لا يمكن تجنبهما أثناء عملية النقل.(7) ومن هنا ليست الذاكرة بالضرورة ذاكرة أصيلة، بل هي على الأصح ذاكرة نافعة، حيث يلاحظ تصرف الإنسان في الإرث، بالإختلاق والحذف؛وهو منهج واقعي في استخدام الذاكرة الجمعية من خلال طمس قطع معينة من الماضي القومي وإبراز البعض الآخر بأسلوب توظيفي بكل ما في الكلمة من معنى.





مستقبل المأثور الشعبي مرهون بقدرته على التكيف مع المتغيرات التي تحدث من خلال الوتيرة السريعة في العالم هذه الأيام، كما أن التفاعل مع الإيجابي منه في التنمية يفيد في تقوية عناصره الأساسية في توجيه حركة التغيير، كما يضمن نوعا من المشاركة الشعبية في بناء مستقبل المجتمعات.


وخير مثال على ذلك الكيفية التي وظفت بها قضية الهولوكوست لتعزيز الهوية القومية الإسرائيلية بعد سنوات من عدم الاكتراث بها، كما جاء ذلك في كتاب الصحفي الإسرائيلي توم سفيف: «المليون السابع»(8).



إن المدى الذي يشغله فن الذاكرة في العالم الحديث خطير جدا، حيث يستفيد منه المؤرخون والمؤسسات والمواطنون المثقفون منهم والعاديون، غير أنه يساء استخدامه واستغلاله إلى حد كبير، لأن الذاكرة ليست ممثلة في شيء ساكن يمتلكه أي امرئ أو يحتويه، بل هي شيء قابل للتركيب وإعادة الصياغة من وجهة نظر Joël CANDAU في كتابه :Mémoire et identité (9)



وللحديث عن العلاقة بين المأثور الشعبي والذاكرة الجماعية يمكن القول: إنها علاقة التنقل ذهابا وإيابا بين مأثور مادي منتوج يتموقع ضمن مساحة جغرافية معينة، والمخيلة الإنسانية. ومما لا يرقى إليه الشك أن أحد أهم مظاهر هذه العلاقة هو أشكال التعبير الشعبي وما تزخر به البلاد من عمران ورسومات وأوان وموسيقى وغيرها، وهذه العناصر الثقافية متماهية الحدود مع واقع راسخ يقبع هناك، يعيّن هويتها ويمنحها الثبات والدوام.ولعل المثال الذي يمكن اعتماده هنا لتوضيح الفكرة، هو اختفاء بعض الآثار العمرانية في تلمسان مثلا، ولكننا نجد بدلا عنها من خلال الأشعار، والرسومات وغيرها.



فالمأثور الشعبي لا يحفز الذاكرة فحسب، بل يحفز الأحلام والأخيلة، ويحفز الشعر والرسم والموسيقى، وقد تتحول الذاكرة والفنون الجميلة إلى أداة استحواذ على الرغبة في الغزو والهيمنة، من ذلك مثلا: الاستحواذ الذي استبد به المكان على الصليبيين الأوروبيين على الرغم من المسافة الشاسعة التي فصلتهم عن القدس، حيث انتشرت مشاهد صلب المسيح عليه السلام، وميلاده في لوحات فناني النهضة الأوروبية وكأنها تجري في فلسطين ممسوخة نظرا لأنهم لم يشاهدوا المكان في حياته، واتخذ المكان تدريجيا شكل مشهدية مثالية غذت المخيلة الأوروبية لعدة مئات من السنين(10).



إن التفاعل بين المأثور الشعبي والذاكرة الجماعية من شأنه أن يتسبب في إحداث عمليتين متلازمتين بحيث إنه كلما كان ثمة استعادة ذكريات يصحبها اختلاق يساعد على خصوبة الثقافة وحيويتها وصيرورتها. ولعل هذا ما يجعلنا اليوم ندرك كنه استمرار الصراع وصعوبة حله بين الذاكرة التاريخية الصرف ـ إن وجدت ـ والذاكرة المختلقة الحديثة. وهل يمكن اعتبار هذا التفاعل والحيوية في صيرورة المأثور الشعبي وما يشكله اختلاق الإرث اعتداء على التاريخ، وبالتالي اعتداء على الذاكرة الشعبية؟. وكما قلنا آنفا ليست الذاكرة الجمعية شيئا خامدا سلبيا بل مجال فعالية يتم في إطاره انتقاء أحداث الماضي وإعادة بنائها وصونها وتحويرها ومهرها بالدلالات السياسية(11).





ازدواجية ثقافية





ويبقى السؤال هو: إلى أي حد يمكن الحديث عن هيمنة ثقافة النخبة على الثقافة الشعبية وإلى أي مدى يمكن أن تكون في هذه الثقافة الشعبية خصائص وأشكال لا يمكن العثور عليها في الثقافة النخبوية، أو الثقافة الرسمية، بل وهل يمكن الحديث عن العلاقة بين هاتين الثقافتين، ومنشؤهما واحد؟


وقد يتحول هذا التفاعل أحيانا إلى شكل من أشكال الازدواجية الثقافية المحلية، وينتج عن تلك الازدواجية صراع بين ثقافة شعبية أو ما أسماه بريخت « Culture des classes subalternes» وثقافة النخبة، ويبقى السؤال هو: إلى أي حد يمكن الحديث عن هيمنة ثقافة النخبة على الثقافة الشعبية وإلى أي مدى يمكن أن تكون في هذه الثقافة الشعبية خصائص وأشكال لا يمكن العثور عليها في الثقافة النخبوية، أو الثقافة الرسمية، بل وهل يمكن الحديث عن العلاقة بين هاتين الثقافتين، ومنشؤهما واحد؟ وللفصل بينهما يتحدث الكاتب Carlos Ginzberg(12)في مؤلفه: Le fromage et les verts, عن تسرب أجزاء ومضامين ثقافة النخبة إلى الثقافة الشعبية، وكيف يعرف هذا التسرب تحويرات وتغييرات أثناء عملية النقل.



كما يشير إلى ما تطرحه الثقافة الشعبية بالنسبة للمؤرخين من عقبات كبرى؛ من بينها: كون الثقافة الشعبية في عمومها ثقافة شفوية وأن طريقة الحصول عليها غالبا ما تتم عن طرق تحويلها إلى وثائق مكتوبة تشرف على إنجازها الفئة المهيمنة؛ أي النخبة باعتبارها المالكة لأداة الكتابة، وهي لذلك تُخضع المعتقدات والسلوكات الشعبية إلى ضوابط، ومصفاة تتلاءم وأهدافها التي كثيرا ما تتسبب في تحوير وتزوير هذه الثقافة وتبعدها عن أصلها.





جامعة وهران
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المأثور الشعبي والذاكرة الجماعية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
foughala :: علوم وثقافة :: الادب العربي-
انتقل الى: